ما هو المنزل الموفر للطاقة؟

Energieeffizientes Bauen - Passivhaus يتميز المنزل الموفر للطاقة بشكل خاص بدرجة عالية من الرفاهية (الحرارة المناسبة) مع الحفاظ على استهلاك منخفض للطاقة.تسمى المنازل " بمنازل موفرة للطاقة" لأن معظم الحرارة المطلوبة يتم تغطيتها من مصادر "لا تحاج طاقة" ، مثل: أشعة الشمس (ضوء الشمس الذي يدخل من خلال النافذة) ؛الدفء في البيت المأهول بالسكان. حرارة الطهي والحرارة من الأجهزة المنزلية (أجهزة التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر وغيرها) و نوافذ العزل الحراري و العزل الفائق و استرداد الحرارة .

. والنتيجة تكون بيئة داخلية عالية الجودة تتطلب القليل من الطاقة. كل منزل موفر للطاقة يساهم بشكل فعّال في حماية المناخ..

مفهوم تصميم المبنى موفر للطاقة لا يقتصر على المنازل السكنية فقط . من الناحية الخارجية لا تختلف البناء الموفر للطاقة عن المباني التقليدية .لأن المنزل الموفر للطاقة هو معيار و ليس تصميم محدد .

المنزل الموفرة للطاقة مدروس و مصمم و منفذ بطريقة جيدة بحيث يوفر كمية الحرارة القليلة التي يتطلبها المنزل و على سبيل المثال من خلال نظام التهوية الأوتوماتيكي الراهن. وللتوضيح أكثر,نأخذ كمية الحرارة اللازمة لتدفئة غرفة مساحتها 20 متر مربع من خلال 10 شمعات صغيرة(شمع الشاي) أو من خلال حرارة الجسم لأربع أشخاص إضافيين حتى في الشتاء الأكثر برودة .

و لهذه الأسباب :

  • - منذ 14 عام قمنا ببناء الأبنية الحديثة وفق لمعاير المنزل الموفر للطاقة
  • - في عام 2000 أكملنا بناء أول منزل لنا في ولاية ساكسونيا الذي يطابق معيار المنازل الموفرة للطاقة .
  • EnerPHit وفق معيار جددنا الأبنية القديمة بمكونات المنازل الموفرة للطاقة -
  • - الكثير من الأطفال سعداء بوجودهم في روضات الأطفال المصممة من قبلنا وفق معيار النازل الموفرة للطاقة
  • -لقد شاركنا كمنظمين مشاركين لمؤتمرات المباني الموفرة للطاقة في دريسدن 2010 و لايبزيغ في عام 2015
  • - ألقى السيد المهندس أولاف رايتر محاضرات داخل ألمانيا وخارجها حول المباني الموفرة للطاقة إضافة إلى تدريسه في جامعة الدانوب كريمس في فينا .
  • - لقد قمنا بتصميم و بناء أول منزل يتم تدفئته عن طريق الحرارة المتبددة من الكمبيوتر .
  • - في ولاية ساكسونيا , رايتر ارشتكت تعد واحدة من الشركات المعمارية الرائدة مع العديد من سنوات الخبرة في بناء النازل الموفرة للطاقة .

ما هي مزايا المباني الموفرة للطاقة ؟

الميزة الأولى - منزل دافئ وراحة حرارية عالية

Passivhaus: verbesserte Wärmedämmung, hohe Temperaturen der Innenflächeالميزة الأولى - منزل دافئ وراحة حرارية عالية

كما هو الحال مع حقيبة النوم ، فإن المنزل الموفر للطاقة يحتوي على غلاف معزول ممتاز ومجهز بشكل جيد. هذا يضمن بقاء و توفر :

  • الأسطح الدافئة بشكل موحد في جميع أنحاء المبنى
  • مناخ داخلي مريح بشكل دائم
  • درجة حرارة مريحة ثابتة ومستقرة و بدون تيار هوائي

ميزة الثانية - جودة الهواء عالية

Passivhaus: kontrollierte Wohnungslüftungمفتاح تصميم المباني الموفرة للطاقة هو التكييف المتحكم به و التدفئة الصحية ,يوفر نظام التكييف الهواء النقي ( فلتره الأتربة و الغبار) للمنزل مع الاحتفاظ بالحرارة من الهواء القديم الضائع . بدون استرداد هذه الحرارة ، فإن الحرارة المفقودة من خلال النوافذ ستكون معظم الحرارة المطلوبة لتدفئة للمنزل بأكمله .

ميزة ثالثة – تصميم بناء بلا عيب هيكلي

المباني القديمة تفقد كمية كبيرة من الحرارة من خلال الشقوق في البناء وتسبب شقوق غير مريحة. يحافظ البناء الصغير الذي بلا عيوب على راحة المنزل ، والحرارة في الداخل. بالإضافة لذلك ، تتحكم التهوية في وجود الرطوبة في المنزل ، مما يمنع التكاثف ونمو العفن.

الميزة الرابعة - تكاليف التدفئة منخفضة للغاية ، حتى مع ارتفاع أسعار الطاقة

Passivhaus: geringe Heizkostenعادة ما يكون توفير الطاقة في المباني الموفرة للطاقة أقل بنسبة 90% مقارنة مع كمية السكن حاليا .المباني الموفرة للطاقة لديها حاجة تدفئة أقل من 15 كيلو وات لكل متر مربع وهذا يعادل طلب أقل من 1.5 لتر من زيت التدفئة - إن الأنظمة الحالية للبناء في المملكة المتحدة تزيد عن 8 لترات

الميزة الخامسة - التخفيف من تغير المناخ

يساهم تنفيذ معيار المباني الموفرة للطاقة بشكل كبير في الحد من انبعاثات تغير المناخ من خلال تقليل الحاجة إلى حرق الوقود لتدفئة المنازل ويمكن تأمين الحاجة القليلة المتبقية من الطلقة في المنازل الموفرة للطاقة بسهولة من خلال المصادر المتجددة و إمكانية التوليد .

ميزة السادسة - انخفاض أسعار الفائدة

يقدم عدد متزايد من المقرضين قروضاً عقارية منخفضة الفائدة إلى بناة المنازل منخفضة الطاقة . المنزل الموفر للطاقة القياسي المعترف به للغاية والموصى به بدرجة عالية هو الطريقة المثلى لضمان هذه الفوائد المالية .

كيف يحقق المنزل الموفر للطاقة أداء منخفض للطاقة؟

1- العزل الحراري الاستثنائي

إن العزل الحراري الاستثنائي لبناء فندق موفر للطاقة يقلل بشكل كبير من فقد الحرارة ويؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة في الأسطح الداخلية في فصل الشتاء ، ودرجات حرارة منخفضة في فصل الصيف. درجات الحرارة السطحية الداخلية بالكاد تختلف عن درجة حرارة الهواء المحيط. وهذا يخلق مناخًا داخليًا ممتعًا ويمنع التكثيف ونمو العفن على الأسطح الباردة .

2- إطارات نوافذ معزولة حرارياً مع زجاج مصقول ثلاثي العزل

يعتبر الزجاج أوضح اتصال بين البناء و البيئة المحيطة و يزود المبنى بالضوء ة الإطلالة .كما أنه يوفر المكاسب الحرارية هامة حيث تدخل الطاقة الشمسية المبنى من خلال النوافذ , في المباني الموفرة للطاقة النوافذ محكمة و الزجاج مصقول و له إطار للعزل . هذا يعني ، حتى في فصل الشتاء ، النوافذ تسمح بدخول أكثر لدفء الشمس من الذي يمنعه العزل والإطار.

3-بناء بدون جسر حراري

تم فقدان الكثير من الحرارة في المباني حيث تتلاقى عناصر المباني (الجدران والأسقف والنوافذ إلخ) وتكون قيم العزل أقل. يسمى هذا "الجسر الحراري" لأنه يسمح للحرارة بالهروب من المنزل إلى الخارج. من خلال البناء الحراري القوي والمفصل بشكل جيد يتم إزالة جميع الجسور في المباني الموفرة للطاقة .

4-عزل محكم للبناء

يتميز المبنى المعزول بالعديد من المزايا: خالي من التشققات؛ يمنع الضرر الهيكلي ؛ تحسين عزل الصوت وتقليل الخسائر في الحرارة

5- تهوية مريحة مع حفظ حرارة عالي الكفاءة

استرداد الحرارة من الهواء القديم في المنزل الموفر للطاقة أمر ضروري , يمكن لوحدة استرداد الحرارة ، التي تعد جزءًا من نظام التكييف استعادة ما يصل إلى 90٪ من الحرارة من هواء القديم ، مع ضمان توفير مصادر صحية جديدة من الهواء للمبنى. بدون التهوية المريحة واستعادة الحرارة ، ستفقد كمية كبيرة من الحرارة عند خروج الهواء دافئ من النافذة واستبداله بالهواء البارد , من الطبيعي ممكن فتح النوافذ عند الحاجة .